الجمعة، 17 فبراير، 2012

قرة العين (ربنا هب لنا من ازواجنا )

فقد تردد ذكر كلمه ( قرة عين ) فى القرأن فى اكثر من موضوع فهل سأل احد منا نفسه عن معنى ( قره العين)
قالت العلماء ان ( قره العين ) انما هى مشتقه من استقرار العين وكثيرا ما قورنت فى القران بالنعيم وذلك لان من اعظم نعم الله على العبد ان يرزقه باستقرار عينه وهذا يدل على مدى استقرار قلبه ومدى شعوره بالامن والطمانينه لا سيما ان العين بوابه القلب
فانت اذا ما استقر عينك استقر قلبك لا محال
وانت اذا نظرت الى عينك وقلبك من ينام منهما قبل الاخر؟
فالعين تنام قبل القلب حيث ان القلب لا يستطيع النوم والعين مفتوحه وهذا مما يدل على ان استقرار العين تدل على استقرار القلب
وهذه قطفه من روائع بلاغه القرأن و بلاغه معانيه.........
واسأل ان ينفعنا بهذا واياكم والله ولى التوفيق 



كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "حبب إلي من ديناكم: النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة" . وفي حديث آخر أنه قال: "أرحنا يا بلال بالصلاة" .، ولم يقل: أرحنا منها، وفي أثر آخر: ليس بمستكمل للإيمان من لم يزل مهموماً حتى يقوم إلى الصلاة، أو كلام يقارب هذا...)إلخ، وقال في مجموع الفتاوى: (وما من مؤمن إلا ويجد في قلبه محبة الله وطمأنينة بذكره، وتنعماً بمعرفته، ولذة وسرورا بذكره ومناجاته، وذلك يقوى ويضعف ويزيد وينقص بحسب إيمان الخلق، فكل من كان إيمانه أكمل كان تنعمه بهذا أكمل، ولهذا قال في الحديث الذي رواه أحمد وغيره: حبب إلي من ديناكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة، وكان يقول أرحنا بالصلاة يا بلال...) إلخ.
وقال في موضع آخر من مجموع الفتاوى: (وليس في الدنيا نعيم يشبه نعيم الآخرة إلا نعيم الإيمان والمعرفة، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول أرحنا بالصلاة يا بلال، ولا يقول أرحنا منها كما يقوله من تثقل عليه الصلاة كما قال تعالى: "وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين" .[البقرة:45] والخشوع الخضوع لله تعالى والسكون والطمأنينة إليه بالقلب والجوارح، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول حبب إلى من دنياكم النساء والطيب ثم يقول وجعلت قرة عيني في الصلاة)، ولم يقل حبب إلي من دنياكم ثلاث كما يرفعه بعض الناس، بل هكذا رواه الإمام أحمد والنسائي أن المحبب إليه من الدنيا النساء والطيب، وأما قرة العين تحصل بحصول المطلوب، وذلك في الصلاة...) 
 
 
قُرَّة العين
أَقَرَّ الله عينك
يقال: قَـرَّ يومنا يُقِرُّ قُرة،
ويوم قَر بالفتح أي بارد
وليلة قرة
وأردت بالحر والبرد الكناية عن الأذى،
فالحر عن قليله والبرد عن كثيره
ومنه حديث حذيفة في غزوة الخندق: فلما أخبرته خبر القوم وقررت، قررت أي لما سكنت وجدت مس البرد.

وفي حديث عمر قال لأبي مسعود البدري: (بلغني أنك تفتي ول حارها من تولى قارها) جعل الحر كناية عن الشر والشدة والبرد كناية عن الخير والهين
والقار فاعل من القِر البرد أراد: ول شرها من تولى خيرها وول شديدها من تولى هينها .
ومنه حديث الحسن بن علي في جلد الوليد بن عقبة: ول حارها من تولى قارها وامتنع من جلده .

وفي حديث الاستسقاء: ( لو رآك لقرت عيناه ) أي لسر بذلك وفرح
وحقيقته أبرد الله دمعة عينيه لأن دمعة الفرح والسرور باردة،

وقيل معنى أقر الله عينك بلغك أمنيتك حتى ترضى نفسك وتسكن عينك فلا تستشرف إلى غيره.


او
مرتاح البال وخالي من الهموم وسعيد


ومقوله اخرى

دائما عندما يأتي للشخص مولود او يرجع احد من السفر
نسمع قرة عينك
مامعنى هذه الكلمه (قرة عينك)
الكل يقول بانه معناه الفرح او السرور
لكن مامعناها؟

فلقد ظننته بانه من القرار اي السكون فالانسان يفرح عندما يستقر لكنها لم تكن كذلك...فلو كانت كذلك فنحن ندعي عليه لا ندعي له كان نقول له اسكن الله عينك فإذا سكنت العين ولم تتحرك فهذا دليل على العمى او الضرر في العين حيث ان العين الطبيعيه تتحرك بينما العين المتضرر لا تتحرك......

ولكن عند البحث ظهر لي
بان قرة العين رؤية ما تقرَّ به العين يقال: أقرَّ الله عينك أي صادف فؤادك ما يرضيك فتقرَّ عينك حتى لا تطمح بالنظر إلى ما فوقه. وقيل: هي من القرّ أي البرد لأن المستبشر الضاحك يخرج من شؤون عينيه دمع بارد والمحزون المهموم يخرج من عينيه دمع حار

رايت تفاسير كثيره لكني وجدت هذه هي الاقرب

ونجد في القران ايات كثيره عن قرة العين
(‏وقالت امرأة فرعون قرة عين لي ولك لا تقتلوه‏)
(فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين )

واخرى
قال العلماء إن ( قرة العين ) إنما هي مشتقه من استقرار العين وكثيرا ما قورنت في القرآن بالنعيم وذلك لأن من أعظم نعم الله على العبد أن يرزقه باستقرار عينه وهذا يدل على مدى استقرار قلبه ومدى شعوره بالأمن والطمأنينة لاسيما أن العين بوابه القلب.

فأنت إذا ما استقرت عينك استقر قلبك لا محالة.

وأنت إذا نظرت إلى عينك وقلبك من ينام منهما قبل الآخر؟

فالعين تنام قبل القلب حيث أن القلب لا يستطيع النوم والعين مفتوحة وهذا مما يدل على أن استقرار العين تدل على استقرار القلب.

إن قرة العين رؤية ما تقرَّ به العين يقال: أقرَّ الله عينك أي صادف فؤادك ما يرضيك فتقرَّ عينك حتى لا تطمح بالنظر إلى ما فوقه.

وقيل: هي من القرّ أي البرد لأن المستبشر الضاحك يخرج من شؤون عينيه دمع بارد والمحزون المهموم يخرج من عينيه دمع حار.

و في القرآن آيات كثيرة عن قرة العين منها:

(‏وقالت امرأة فرعون قرة عين لي ولك لا تقتلوه)

(فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين) سورة السجدة آية 17

يقصد بها برودة العين وهذه تحصل من شدة السعادة.

تقال هذه العبارة فيما يرضي ويسر.

ويقال فلان في قرة من العين. يعني في رغد وطيب.

وقرة العين نبتة مائية تنبت في الجداول والمنافع وتزرع. والله أعلم.

قرة العين هي دمعة الفرح ..

وقرة العين نبتة مائية تنبت في الجداول والمنافع وتزرع. وهى نبات فيه عطرية من جنس البقل وفيه ملاسة. يفوح فم آكله من طيب رائحته، وهو عند أهل مصر وصقلية والإسكندرية من بقول المائدة .منابته في المياه الراكدة العائمة .

قُرَّة العين

يقال: قَـرَّ يومنا يُقِرُّ قُرة، ويوم قَر بالفتح أي بارد وليلة قرة

وأردت بالحر والبرد الكناية عن الأذى،فالحر عن قليله والبرد عن كثيره

ومنه حديث حذيفة في غزوة الخندق: فلما أخبرته خبر القوم وقررت،

قررت أي لما سكنت وجدت مس البرد.

ومنه حديث ابن مسعود قاروا الصلاة أي اسكنوا فيها ولا تتحركوا ولا تعبثوا وهو تفاعل من القرار.

وفي حديث عمر قال لأبي مسعود ألبدري: (بلغني أنك تفتي ول حارها من تولى قارها) جعل الحر كناية عن الشر والشدة والبرد كناية عن الخير والهين والقار فاعل من القِر البرد أراد: ول شرها من تولى خيرها وول شديدها من تولى هينها .

ومنه حديث الحسن بن علي في جلد الوليد بن عقبة: ول حارها من تولى

قارها وامتنع من جلده .

وفي حديث الاستسقاء: ( لو رآك لقرت عيناه ) أي لسر بذلك وفرح

وحقيقته أبرد الله دمعة عينيه لأن دمعة الفرح والسرور باردة،

وقيل معنى أقر الله عينك بلغك أمنيتك حتى ترضى نفسك وتسكن عينك فلا تستشرف إلى غيره.

وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا.

ورد في تفسير القرطبي لـهذه الآية :

أن الإنسان إذا بوركَ لهُ في ماله وولده قرَّت عينه بأهله , وعياله ..

حتى إذا كانت عنده زوجة اجتمعت له فيها أمانيه من جمال و عفَّة , و نَظَر , و حوطة .... أو كانت عنده ذُرية مُحافظون على الطاعة , معاونون له على وظائف الدين والدُنيا و لم يلتفت إلى زوج أحد ولا إلى ولده فتسكن عينه عن المُلاحظَة , ولا تمتد عينه إلى ماترى , فذلك حين قُرَّت العين , و سكون النفس .

وفي تفسير البغوي ج3/ص379

يعني أولادا أبرارا أتقياء يقولون اجعلهم صالحين فتقر أعيننا بذلك.

قال القرطبي ليس شيء أقر لعين المؤمن من أن يرى زوجته وأولاده مطيعين لله عز وجل.

وقاله الحسن ووحد القرة لأنها مصدر وأصلها من القر لأن العرب تتأذى من الحر وتستروح إلى البرد.

وتذكر قرة العين عند السرور وسخنة العين عند الحزن ، ويقال دمع العين عند السرور بارد وعند الحزن حار.

وقال الأزهري معنى قرة الأعين أن يصادف قلبه من يرضاه فتقر عينه به عن النظر إلى غيره . أسألُ الله أن يرزقني وإياكم قُرَّة الأعين .
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق